عام
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
حياكم الله وبياكم في منتديات حبي سر وجودي

شاطر | 
 

 شمعة في أعماق الغياهب !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غريب الدار
عضو برنزي
عضو برنزي


عدد المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 22/06/2011

مُساهمةموضوع: شمعة في أعماق الغياهب !!!    الثلاثاء يونيو 28, 2011 12:05 pm

شمعة في أعمـاق الغياهب !!

تلك ومضة في آفاق الظلمات .. تلوح ثم تتوارى .. كدائرة بعيدة في نهاية نفق غاب عنه الضياء .. فإذا أبان تحرك الوجدان .. ثم إذا تلاشى توقف القلب عن الخفقان .. وشحيحة تلك الإشارات .. وعطاءها نقطة لا تمثل ثقل الأصفار .. والوهن شيمة في نهايات اللقاء .. والومضة رهن لأمزجة قد تكون ولا تكون .. ولكن تلك لم تمنع طول الانتظار .. والسر فيها أنها سبب الهنـاء .. ولولاها لما توفرت لحظات اللقاء .. والإرادة بدونها مسلوبة .. ودرب الحياة بدونها أبداً نهايات .. ومن خلفها كم من نهايات .. والعطاء منها بالمثقال من الذرات .. ومع ذلك فهي وقود الحياة .. وتلك الومضات تمسك بالذمام .. وتشير كيف تشاء .. أما هنا فالأمر منها كان .. فكنا هنا .. وأما هناك فالأمر منها كما أشارت بطرف البنان .. فصرنا على بعد المسافات .. ولكن هل توشحت بالرضى .. وهل أسعدتها جملة الطاعات .. فهي أبداً تروم الابتعاد والتحلق في الآفاق والمتاهات .. وتناست فكرة البقاء .. فالذي تعود الغور في الأعماق يستطيع يوماً أن يتعايش مع الظلمات .. والمولود في يوم العواصف هو مفطوم بكثرة العاهات .. ولطمات الأمواج في نهايات الأمور تطرب الهالكين والبحار .. وكل جسر مهما تضاءل وانهار هو موصول بركن من الأساس .. وذاك الأعمى الذي تعود الظلام لا تضيره قلة الإبصار .. ونحن بدورنا أسدلنا ذاك الستار .. فلا أفق بعد اليوم ولا إشارات في ليل أو نهار .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3deel al-rooo7
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 18/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: شمعة في أعماق الغياهب !!!    الثلاثاء يونيو 28, 2011 6:27 pm

مشكور غريب الدار وما قصرت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شمعة في أعماق الغياهب !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبي سر وجودي :: الملتقى الأدبي :: القصة و الرواية و الخواطر-
انتقل الى: